~¤ô§ô¤~منتديات كريم نت ~¤ô§ô¤~

اجمل منتدى تجدعليه اى برامج
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الدويش والعريفي وبن مسفر وأكذوبة شريط توبة أحمد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد الرسائل : 265
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 29/10/2007

مُساهمةموضوع: الدويش والعريفي وبن مسفر وأكذوبة شريط توبة أحمد   السبت يناير 26, 2008 9:54 am

السلام عليكم رحمة الله و بركاته احبت ان انقل لكم الوضوع التالي
لفضيلة الشيخ عبد الله بن عمر بن مرعي العدني
حفظه الله تعالى



" الدويش والعريفي وبن مسفر وأكذوبة شريط توبة أحمد "


يقول فيه ، ، ،

*** شريط توبة احمد كم بكت أعين فيها وكم قد حصل من تأثر به وفي النهاية يصير أمر القصة مختلقة وملفقة ، فسبحان الله كيف يجوز للإنسان أن يدعوا إلي الله بالكذب وبهذه الأخبار الزائفة.

*** ليس من طريقة القرآن ولا من طريقة السنة ولا من هدي السلف التفصيل في المحرم ، بل طريقة القرآن الإجمال في ذكر المحرم والتفصيل في ذكر الحلال.

*** الحقيقة أن بعض الفساق صاروا يتعلمون الشر من هذه الأشرطة.

*** هؤلاء المشايخ يعلموننا أشياء ما نعرفها، يعلموننا أشياء في الشر وتفاصيل الوصول إليه ما كنا نعرفها.

*** فالمسلم يجب عليه أن يتجه إلي العلماء الراسخين في العلم ولو ظن أن أشرطتهم لا تُدمع العين ولا كذلك تحرك العواطف لكن في الحقيقة هي التي تربي.

*** فمن لم ينتفع بقال الله وقال رسول الله فلا خير فيه.



* * * * *

واليكم نص السؤال :
يقول هل لنا أن نستمع مثل أشرطة القصص مثل " اعترافات عاشق " للشيخ إبراهيم الدويش ومحمد العريفي وغيرهم من الشيوخ ؟

جواب الشيخ حفظه الله تعالى:

قد حذر العلماء من أمثال هذه الأشرطة وأمثال هؤلاء الدعاة الذين منهجهم في الدعوة القصص ، فقد كان العلماء من قبل يحذرون من أخبار القصاص والجلوس إليهم حتى ذكر ابن الجوزي رحمه الله فصلاً في كتابه تلبيس إبليس بما يتعلق بالقُصاص والحضور إلي مجالسهم ، فمن مفاسد هؤلاء القُصاص أنهم أولاً ليسوا أهل تثبت فهم يذكرون في أشرطتهم وفي محاضراتهم الغث والسمين وربما الحديث بدون خطام ولا زمام ، لا يبالون بتثبت لا من جهة الرواية والصحة بما يتعلق بالأشياء المروية عن النبي عليه الصلاة والسلام أو عن الأنبياء أو عن الصحابة أو التابعين أو الأئمة ،

ولا كذلك فيما يتعلق بالقصص الواقعية التي يذكرونها ، بل ربما يختلقون قصص مثل ما ذُكر في شريط صار له رواج عظيم بين العامة وهو المسمى بـتـوبـة احمد ، تـوبـة احمد كم بكت أعين فيها وكم قد حصل من تأثر به وفي النهاية يصير أمر القصة مختلقة ،

قصة مختلقة ملفقة ، فسبحان الله كيف يجوز للإنسان أن يدعوا إلي الله بالكذب وبهذه الأخبار الزائفة ، هل يمكن ان يحصل بهذا خير لمثل هذا الداعي ؟

لا شك ان الشر الذي يحصل أكثر ولهذا أكثر هؤلاء الذين يتربون على هذه القصص في الحقيقة يكون تأثرهم مؤقت ولا يدوم لأنهم لا يربون الناس على العلم لا يربونهم على العقيدة الصحيحة لا يربونهم على العبادة الصحيحة ، بل يحرصون في كل فترة على تتبع القصص كما يقولون الواقعية واختراع كذلك الأساليب في التأثير والأخذ بعواطف الناس ،

ومثل هذا تأثيره مؤقت يبكي في المحاضرة لكن بعد المحاضرة ما تجد اثر ، ما تجد اثر بخلاف تربية العلماء المبنية على التوجيه الصحيح بآيات الكتاب وأحاديث النبي عليه الصلاة والسلام وآثار السلف الصحيحة التي تثمر تصحيح في حياة المسلم يتبعه كذلك تصحيح في منهجه وسيره في هذه الدنيا ، فهو بإذن الله يثبت على الحق ويستمر عليه ،

واما هذه القصص فهي كما قلنا في الغالب مبنية على العواطف ثم يأتي في هذه القصص كذلك من المفاسد مع ذلكم الخيال وذلكم الشيء الذي هو ليس بواقعي وليس بصحيح ، كذلك لبعض الشهوات من خلال التفاصيل التي تذكر في هذه القصة مما هو ليس من طريقة القرآن ولا من طريقة السنة ولا من هدي سلف الأمة ولا من يسلكه كذلك العلماء ،

فقد ذكر ابن القيم رحمه الله تعالى في كتابه النافع العظيم الداء والدواء الذي يسمى كذلك بالجواب الكافي هذا ، في هذا الكتاب ذكر انه ليس من طريقة القران ولا من طريقة السنة ولا من هدي السلف التفصيل في المحرم ،

بل طريقة القرآن الإجمال في ذكر المحرم والتفصيل في ذكر الحلال ، لكن هؤلاء القُصاص يظنون ان التفصيل في ذكر الحرام يشّنع ويزّهد وكذلك يُبعد والحقيقة خلاف ذلك ،

الحقيقة ان بعض الفساق صاروا يتعلمون الشر من هذه الأشرطة ، صاروا يتعلمون الشر من هذه الأشرطة حتى يقول بعض العامة بل وبعض السفهاء هؤلاء المشايخ يعلموننا أشياء ما نعرفها ، يعلموننا أشياء يعني في الشر وتفاصيل الوصول إليه ما كانوا يعرفونها ،

بل كذلك في بعض هذه الأشرطة من ذكر تفاصيل بعض المنكرات والفواحش ما يهيج الشهوة عند الإنسان وهذا شر ليس هذا من أسلوب القرآن ولا من أسلوب السنة ، الله عز وجل إذا ذكر الجماع ما ذكره باسمه ذكره باسم المماسة ذكره باسم الإتيان ذكره بأسماء محترمة لا تهيج النفوس

وهكذا ينبغي ان يكون الداعي إلي الله ، يجتنب الأشياء المهيجة فكيف إذا كان شريط يُسمع فيه قرع نعال للمرأة ثم تشغيل السيارة ثم بعد ذلك تفاصيل ثم بعد ذلك صراخ !!

أليس هذا مما يهيج ، قد ذكر ابن الجوزي رحمه الله والكثير ممن يحضر مجالس القصاص قال يستمتع بتفاصيل القصص التي يذكرها هؤلاء القصاص بغض النظر عن ثمرة هذه القصة وعاقبتها وهم يستمتعون بتفاصيلها وأشياءها المذكورة مما تتشهى به النفوس وتتلذذ به ما هو أعظم مما يريد هذا القاص ،

وهذا بعينه قد وقع في أشرطة هؤلاء القصاص وما هو أعظم منه مثل هذا الشريط المذكور ايش اسمه ، ذكر اسم الشريط قال ايش عاشق ما ادري آه ، اعترافات عاشق ، اعترافات عاشق فماذا تظن ان يذكر من اعترافات العشاق ، ماذا يذكر إلا الشر والسوء وتعليم الفاحشة وطرق الوصول إليها ،

ومثله شريط سعيد بن مسفر حين ينتحر العفاف فهو شريط سيء جداً ، فيه من الشر وتفاصيله والتهييج إليه ما هو اضر من المقصد الحسن الذي قصده صاحبه في هذا الشريط

ومثله شريط الدويش المسمى بي بحر الحب ، المسمى ببحر الحب ورد عليه شيخنا العلامة عبيد بن عبد الله الجابري حفظه الله تعالى بمذكرة وشريط لما فيه من الشر والتفاصيل التي تهيج إلي الشر ، فالمسلم ينبغي ان يجتنب أمثال هؤلاء القصاص الذين يسيئون في الحقيقة في تصور الدين وفهمه والتوجه إليه والضرر الذي يأتي من أشرطتهم أعظم من النفع ،

بل ينبغي عليه ويجب ان يتجه إلي العلماء الراسخين في العلم ولو ظن ان أشرطتهم لا تُدمع العين ولا كذلك تحرك العواطف لكن في الحقيقة هي التي تربي ، هي التي تربي وهي التي سيكون لها بإذن الله الثمرة الحسنة ولو صدق الإنسان لانتفع بها ، فمن لم ينتفع بقال الله وقال رسول الله فلا خير فيه ، بهذا القدر نكتفي وإلي هنا والحمد الله رب العالمين.




تمت بحمد لله وفضله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://arabpeople.mygoo.org
 
الدويش والعريفي وبن مسفر وأكذوبة شريط توبة أحمد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
~¤ô§ô¤~منتديات كريم نت ~¤ô§ô¤~ :: المنتديات العامة :: المنتدى الإسلامى-
انتقل الى: