~¤ô§ô¤~منتديات كريم نت ~¤ô§ô¤~

اجمل منتدى تجدعليه اى برامج
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 هذا هو ديننا فأين دينكم المزعوم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 265
العمر : 24
تاريخ التسجيل : 29/10/2007

مُساهمةموضوع: هذا هو ديننا فأين دينكم المزعوم   السبت يناير 26, 2008 9:38 am

محاسن الدين الإسلامي
[/center]
الشيخ عبد العزيز بن محمد السلمان رحمه الله-

العقيدة والمذاهب المعاصرة
فصل في ذكر بعض محاسن الدين الإسلامي نصره الله
[/center]
قال الله -تعالى- وهو أصدق القائلين: {اليوم أكملت لكم دينكم، وأتممت عليكم نعمتي، ورضيت لكم الإسلام ديناً} أكمل الدين بالنصر، والإظهار على الأديان كلها، فنصر عبده ورسوله، وخذل أهل الشرك خذلاناً عظيماً، بعد ما كانوا حريصين على صد المؤمنين عن دينهم، طامعين في ذلك، فلما رأوا عز الإسلام وانتصاره يئسوا كل اليأس من المؤمنين، أن يرجعوا إلى دينهم، وصاروا يخافون منهم ويخشون، وأتم جل وعلا على عباده نعمته بالهداية والتوفيق، والعز والتأييد، ورضي الإسلام لنا ديناً، واختاره لنا من بين الأديان، فهو الدين عند الله لا غير، قال –تعالى-: {ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين}.
نظر أصحاب الأفكار البريئة السليمة في أحكام الإسلام فاعتنقوه، وتأملوا في حكمه الجليلة فأحبوه، وملكت قلوبهم مبادئه الحكيمة فعظموه، وكلما كان المرء سليم العقل، نير البصيرة، مستقيم الفكر، اشتد تعلقه به، لما فيه من جميل المحاسن، وجليل الفضائل، جاء الدين الإسلامي بعقائد التوحيد، التي يرتاح لها العقل السليم، ويقرها الطبع المستقيم، يدعو إلى اعتقاد أن للعالم إلهاً واحداً لا شريك له، أولاً لا ابتداء له، وآخراً لا انتهاء له، {ليس كمثله شيء وهو السميع البصير} له القدرة التامة، والإرادة المطلقة، والعلم المحيط، يلزم الخلق بالخضوع له والانقياد، والعمل على مرضاته، بامتثال أمره سبحانه، واجتناب نهيه، نصب الأدلة والبراهين، في الأنفس والآفاق، وحث العقول على النظر والاستدلال، لتصل بالبرهان إلى معرفته وتعظيمه، والقيام بحقوقه، فتراه تارة يلفت نظرك إلى أنه لا يمكن أن توجد نفسك، ولا أن توجد من دون موجد {أم خلقوا من غير شيء أم هم الخالقون}.
أما كون الإنسان موجداً لنفسه فهذا أمر ما ادعاه الخلق، وأما كون الإنسان هكذا من غير موجد، فأمر ينكره منطق الفطرة ابتداءً ولا يحتاج إلى جدل كثير أو قليل، وإذا كان هذان الفرضان باطلين، فإنه لا يبقى إلا الحقيقة، التي يقولها القرآن، وهي أن الخلق خلقه الله الواحد الأحد الفرد الصمد الذي {لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد}، وتارة يلفت النظر إلى السماوات والأرض، فهل هم خلقوها، فإنها لم تخلق نفسها، كما أنهم لم يخلقوا أنفسهم، وتارة يفتح أمام العقل والبصر صحيفة السماء، وما حوت من شمس مشرقة، وقمر منير، ونجم مضيء، فيقول {تبارك الذي جعل في السماء بروجاً جعل فيها سراجاً وقمراً منيراً}، وفي الآية الأخرى يقول: {هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نوراً وقدره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب}، ويقول: {فالق الإصباح وجعل الليل سكناً والشمس والقمر حسباناً ذلك تقدير العزيز العليم}، ويقول: {أفلم ينظروا إلى السماء فوقهم كيف بنيناها وزيناها وما لها من فروج}، ويقول: {أو لم ينظروا في ملكوت السموات والأرض وما خلق الله من شيء}، ويقول: {الذي خلق سبع سموات طباقاً ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت فارجع البصر هل ترى من فطور، ثم ارجع البصر كرتين ينقلب إليك البصر خاسئاً وهو حسير}.
ومرة يلفت النظر إلى الأرض، وما فيها من أشجار متنوعة، {وفي الأرض قطع متجاورات وجنات من أعناب وزرع ونخيل صنوان وغير صنوان يسقى بماء واحد ونفضل بعضها على بعض في الأكل}، فتشاهد شجر العنب، بجوار شجر الحنظل، في قطعة واحدة، تسقى بماء واحد، وقد جعل لكل شجرة جذوراً، تمتص بها من الأرض ما يناسبها من الغذاء الذي به قوامها وحياتها، وتنفتح كل واحدة عن ثمرة تخالف الأخرى في اللون والطعم والرائحة، وكذلك باقي الأشجار المتجاورة التي أرضها واحدة وماؤها واحد، ألا يدل هذا على وجود صانع حكيم قادر؟ {إن في ذلك لآية}.
ومرة يلفت النظر إلى ما ينزله من السماء، من الماء الذي به قوام الحياة، ولو شاء لجعله أجاجاً، لا نفع فيه.
ومرة يتحدث عن وحدانيته وانفراده بالملك والتدبير {ما اتخذ الله من ولد وما كان معه من إله} الآية، وفي الآية الأخرى يقول في جزالة لفظ وفخامة معنى: {لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا} إلى غير ذلك من الأدلة، وشرع لعباده من العبادات ما يهذب النفوس، ويزكيها، وينظم العلاقات ويقويها، ويجمع القلوب ويزكيها، وهذا الذي جاء به الإسلام اتفقت في الدعوة إليه كل الرسل، قال -تعالى-: {شرع لكم من الدين ما وصى به نوحاً والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه كبر على المشركين ما تدعوهم إليه الله يجتبي إليه من يشاء ويهدي إليه من ينيب}.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://arabpeople.mygoo.org
 
هذا هو ديننا فأين دينكم المزعوم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
~¤ô§ô¤~منتديات كريم نت ~¤ô§ô¤~ :: المنتديات العامة :: المنتدى الإسلامى-
انتقل الى: